24 مارس 2016
ندوة الصندوق الاجتماعى

فى ندوة لتوفير التمويل للمقاول الصغير:

توقيع بروتوكول مع الصندوق الاجتماعى للتنمية

خفض الفائدة على التمويل إلى 3.5 % بدلا من 5.5 %

بجهود الاتحاد ..لأول مرة حصول مقاول الباطن على تمويل من الصندوق الاجتماعى

 

عقد الاتحاد ندوة بشأن توفير التمويل اللازم لصغار المقاولين، استضاف فيها مسؤولى الصندوق الاجتماعى للتنمية، شهد الاجتماع المهندس حسن عبدالعزيز رئيس الاتحاد و السيدة سها سليمان أمين عام الصندوق الاجتماعي للتنمية والاستاذة نفين التوبجى رئيسة المشروعات  والاستاذ اسامة مدير التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالصندوق واعضاء مجلس إدارة الاتحاد  وعدد من المقاولين .

وفى بداية الندوة أكد المهندس حسن عبدالعزيز رئيس الاتحاد أن الصندوق الاجتماعى للتنمية يولى اهتماما خاصا بصغار المقاولين  وأن الاتحاد استطاع التوصل مع الصندوق إلى منح  مزايا كثيرة لصغار المقاولين خاصة وأن الاتحاد لديه أكثر من 7 آلاف مقاول مبتدأ منهم ثلاثة آلاف دخلوا الاتحاد هذا  العام فقط، وقال أن الاتحاد اتفق  على توقيع بروتوكول مع الصندوق الاجتماعى لصالح مقاولى الاتحاد .

وأوضح رئيس الاتحاد أنه قام بمجهود مضنى من أجل التوصل مع الصندوق إلى أفضل وأسهل طريقة لتمويل المقاول الصغير حتى يستطيع كل من تنطبق عليه الشروط الحصول على التمويل اللازم ، كما أشار إلى  أنه تم التوصل إلى خفض قيمة الفائدة على القرض لتصل إلى 3.5% بدلا من 5.5 % فائدة مقطوعة وذلك على الأصل المستخدم فقط وليس على كامل القرض وذلك حتى يمكن مواكبة التحديات التى يواجهها المقاول فى قطاع التشييد والمقاولات الآن وتم الاتفاق على بحث آلية جديدة تمكنا من تمويل صغار المقاولين .

وفى كلمتها قالت سها سليمان أمين عام الصندوق الاجتماعي للتنمية أنها اجتمعت مع رئيس الاتحاد أكثر من مرة  فى اجتماعات وندوات ولاحظت خلالها اهتمامه الكبير بصغار المقاولين وطلب عمل مبادرات تخدم صغار المقاولين لتدعيمهم وشد إزرهم لمساندتهم جميعا حتى يصلوا باعمالهم إلى بر الأمان .

وأضافت أنه كان هناك الكثير من المبادرات السابقة لخدمة المقاول الصغير مثل مشروع المقاول الصغير والذى  نجح بصورة كبيرة ولكن على نطاق صغير لذا لم يشعر به غالبية المقاولين ولذلك اقترحت على رئيس الاتحاد القيام بمباردة مماثلة لمشروع المقاول الصغير ولكن بتسهيلات أكثر حتى نتمكن من إفادة عدد كبير من المقاولين.

وأوضحت سها سليمان أن قطاع المقاولات والتشييد  هام جدا بالنسبة للدولة والصندوق الاجتماعى وله أولوية سواء بالنسبة لحجم  المشروعات القومية العملاقة التى تقوم بها الدولة بمشاركة صغار المقاولين بالإضافة إلى أن الصندوق الاجتماعى مهتم بتدعيم صغار المستثمرين وعلى رأسهم شركات صغار المقاولين الذين يتعامل معهم الصندوق شريطة أن يصل رأس مال الشركة إلى مليون جنيه و ذلك يوضح أننا نتبنى المقاول الصغير فعليا .

وإشارت إلى أن الصندوق الاجتماعى يقوم بتدعيم المقاول الصغير بآلية جديدة للمقاولين سواء المقاول الرئيسى  الذى لديه عمليات إسناد أو مقاول الباطن ، وأوضحت أن تمويل مقاول الباطن جديد تماما على الصندوق وجاء بطلب من رئيس الاتحاد فلأول مرة يكون هناك تمويل من الصندوق وربما من مؤسسات التمويل عامة كالبنوك لمقاول الباطن وتم الاتفاق على آلية التمويل وطريقة التنازل عن مستخلصات العملية وخاصة أننا نعلم أن عدد مقاولى الباطن كبير لذلك فكرنا فى طريقة لتمويلهم ودعمهم حتى لا يكون كل التفكير فى الشركات الكبرى والمتوسطة .

 

 الاستاذة نيفين التوبجى رئيسة قطاع المشروعات الصغيرة أوضحت فى كلمتها أن لقائهم بالمقاولين له دور هام و هو توضيح اقتراحات الصندوق علي المقاولين وذلك بلقاء مباشر فدائما ما يقوم مسؤولى الصندوق بعمل اقترحات وآليات لبرامج تمويل المقاولين بناءاً على الخبرات فى مجال دعم المشروعات والتمويل ولكن  دون سماع الرأى الأخر فرأي المقاول الصغير المعنى بالمشروع هو الرأى الأهم بالنسبة لنا،  لذلك اتفقنا مع رئيس الاتحاد على عقد ذلك اللقاء حتى يتسنى لنا سماع وجهات نظروطلبات ومقترحات المقاولين لأن رغبتنا هى ظهور منتج تمويلى يستفيد منه أكبر عدد من المقاولين حتى يتم تحقيق الغرض من ذلك البرنامج وتقديم خدمة حقيقية للمقاول المستهدف وهو المقاول الصغير .

وأضافت كان من المألوف ان يتم التعامل مع المقاول الذى يتم الإسناد له بصورة رسمية وذلك بالتعاقد مع مؤسسة أو شركة وبناءاً عليه يتم التقييم لهذه العملية ثم يتم الاتفاق على طريقة التمويل وعدد المراحل والتنازل عن المستحقات وطريقته، ويتم تصنيف المقاولين الرسميين لدينا وفقا لتصنيف الاتحاد وفئاته بالإضافة إلى قيمة العملية المسندة إليه، ولكن هناك فئة أخرى وهى مقاولى الباطن الذين يتم إسناد العمليات إليهم من الباطن وهذه الفئة يصعب  تمويلها من خلال البنوك، لذا فكرنا فى طريقة لتمويل ذلك المقاول الذى يقع على عاتقه جزء كبير من تنمية الدولة و لذلك قمنا بعمل آلية مقترحة للمقاول الرسمى وأخرى مقترحة لمقاول الباطن بشروط ومستندات بسيطة وليست معقدة،

وأوضحت أن المستندات المطلوبة للمقاول الرسمى هى بطاقة عضوية المقاول فى الاتحاد والسجل التجارى والبطاقة الضريبية وأوامر الاسناد أو عقود العمليات المسندة وسابقة اعمال للمقاول وشهادة التأمينات وشهادة الضرائب ، أما بالنسبة لمقاول الباطن فتكون نفس الأوراق ولكن دون طلب أوامر الاسناد ولكن يتم إحضار العقد الموقع بين مقاول الباطن والمقاول الرئيسى المُسند إليه العملية .

أما الاستاذ محمد اسامة مدير التمويل والمشروعات الصغيرة والمتوسطة فقال أن بالنسبة للمقاول الرئيسى فآلية التعامل معه متقاربة جدا لنفس الآلية المتعارف بها فى البنوك ويقوم الصندوق بتمويل العملية بنسبة تصل إلى 70% بحد أقصى 2 مليون من حجم العملية وتم رفعها قبل عقد اللقاء مباشرة إلى 5 مليون جنيه وذلك بعد طلب رئيس الاتحاد رفع الحد الأقصى حتى يتمكن كل مقاول صغير من المشاركة فى عدة مشروعات وذلك ينطبق أيضا على مقاول الباطن .

وما نحتاجه لتمويل المقاول الرئيسى هو تنازل من المقاول والجهة مسندة الأعمال للمقاول عن المستخلصات المستحقة للمقاول ، وعند صرف كل مستخلص يقوم الصندوق باسترداد نسبة من قيمة القرض وصرف باقى المستخلص للمقاول وذلك بصورة تدريجية حتى يستطيع المقاول استكمال العملية، ومدة القرض تكون مقيدة بمدة العملية ويمكن تمويل المقاول فى أكثر من مشروع ولكن بحد أقصى5 مليون جنيه كما تم الاتفاق اليوم .

أما بالنسبة لمقاول الباطن فلا يختلف فى شىء سوى أن مقاول الباطن ليس لديه أمر اسناد فيتم اشتراط عضويته فى الاتحاد وان يكون لديه سابقة أعمال وخبرة لا تقل عن سنتين بالإضافة إلى العقد المبرم بينه وبين المقاول الرئيسى، ثم يقوم الصندوق بعمل استعلام وإذا وجد أن كل الأوراق سليمة يتم إعطاء التمويل إلى المقاول .

وبعد أن قام مسئولى الاتحاد والصندوق الاجتماعى للتنمية بشرح أغلب النقاط حول طريقة وشروط التمويل دارت المناقشات بين المقاولين ومسئولى الصندوق لاستيضاح باقى جوانب المشروع .

ومن جهته قام  المهندس محمد لقمة عضو مجلس إدارة الاتحاد بطرح سؤال حول طريقة تمويل الصندوق للمشروع هل ستكون تمويل مباشر بالأموال أم تمويل بشراء المعدات كما كان بالسابق ؟

وردا على سؤاله أوضح الاستاذ أسامة أن التمويل يكون بالتمويل المباشر كما أن الصندوق لديه تمويل لشراء المعدات أيضا لذلك فيمكن تمويل المقاول بكلا الطريقتين ولكن بحد أقصى 5 مليون جنيه للطريقتين .

وقام أحد المقاولين بتوجيه سؤال حول طريقة حساب الفائدة سنويا إذا كانت فترة العملية المتعاقد بها مع الصندوق هى سنة ثم امتدت فترة العملية إلى أكثر من ذلك .

وردا على السؤال أوضحت الاستاذة نيفين التوبجى أن التمويل سوف يكون بفائدة 3.5 % مقطوعة يما يوازى  6 % متناقصة سنويا على الأصل المستخدم فقط، لذلك فالفائدة تعتمد على المدة ويتم احتساب الفائدة شهريا بل يمكن ان تكون فائدة يوميا فأى فترة تأخير ليس لها أى مشكلة ويتم احتساب الفائدة على فترة التأخير فقط .