21 مارس 2016
ملتقى " بُناة مصر" الثانى

ملتقى " بُناة مصر" الثانى

افتتح المهندس حسن عبدالعزيز رئيس الاتحاد  بحضور مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية المهندس ابراهيم محلب ، ووزراء الإسكان ، والإنتاج الحربي ، والتخطيط ، والنقل ، والقوى العاملة ، فعاليات  ملتقى "بناة مصر" الثاني ، الذي يضع أولى مخططات الدولة التنفيذية لتنمية المشروعات القومية للدولة خلال العام الجاري واحتياجاتها التمويلية والفنية وأيضا الموارد البشرية المطلوبة، بمشاركة أكثر من 500 مستثمر وقيادة تنفيذية لكبرى شركات المقاولات والمؤسسات المالية والمصرفية وشركات مواد البناء والتطوير العقاري وإدارة المشروعات العربية والدولية، وذلك لبحث فرص وتحديات المشروعات القومية للدولة والتي يأتي في مقدمتها محور قناة السويس، والعاصمة الإدارية الجديدة، واستصلاح 1.5 مليون فدان، والخطة القومية للطرق .

جلسات الملتقى

وشهدت جلسات الملتقى خلال اليومين مشاركة مايقرب من 60 متحدث ، يمثلون منظمات عالمية وعربية ، ومتحدثين بارزين من مجتمع الأعمال الخاص ، لعرض رؤيتهم فيما تقدمه الحكومة من خطط مستهدفة لتنفيذ المشروعات القومية ، مع عرض قدرة القطاع الخاص  على تنفيذ مخططات التنمية للمشروعات القومية الكبرى وفى مقدمتها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، ومحور قناة السويس .

وشهد الملتقى تواجد عربى مكثف حيث شارك ، فهد بن محمد الحمادي رئيس اتحاد المقاولين العرب، والدكتور أحمد سيف بالحصا رئيس جمعية المقاولين في دولة الإمارات، و نواف العنزي أمين عام مجلس الأعمال المصري الكويتى فى جلسة رئيسية مع المهندس حسن عبد العزيز رئيس الاتحاد ، لمناقشة طرق انشاء قاعدة بيانات موحدة تضم كافة المشروعات المطروحة داخل الاسواق العربية والأفريقية والتي يتم ترسيتها على الشركات للمساهمة في استغلالها لخلق فرص العمل ، بالاضافة الى انشاء قاعدة بيانات بالمعدات غير المستغلة والمتوقفة وتبادلها وتأجيرها بين الدول العربية ، لتعزيز قدرات شركات المقاولات فى الدول العربية وتنمية سمعتها على المستوى الدولي ، وذلك فى ظل استحواذ كيانات ضخمة أجنبيه على صناعة المقاولات فى المنطقة .

كما ناقش المشاركون سبل التكامل بين اتحادات المقاولات العربية ، فى إعادة تعمير عددا من الدول التى تعرضت البنية التحتية الخاصة بها للتدمير خلال الفترة الماضية ، نتاج حالة الانفلات والصراع ، التى صاحبت الثورات العربية فى عدد من الدول كليبيا وسوريا واليمن .

كما شهد الملتقى حضور مكثف من القيادات المصرفية للبنوك المصرية والأجنبية واتحاد البنوك، لمناقشة الإحتياجات التمويلية لشركات المقاولات والتي تمثل محورًا رئيسيًا يتوقف عليه استعادة نشاط الشركات وموائمة التغيرات الملحقة بالسوق المحلية خلال الفترة الحالية، والتي تشهد تزايد في حجم الأعمال وبخاصة مشروعات البنية التحتية الضخمة، وتواجه الشركات المتوسطة صعوبة واضحة في الحصول على تمويلات جديدة بشأن شراء المعدات في حين تعتمد الشركات الكبرى على حجم الأصول المملوكة لها كضمانة في الحصول على التمويلات من البنوك .

وناقش الملتقى في إحدى جلساته ، مستقبل الطاقة الجديدة والمتجددة  داخل السوق المصرية، بمشاركة كبريات الشركات العاملة فى هذا المجال، لمناقشة كيفية الاستفادة منها للمساهمة في تحقيق التنمية خلال السنوات المقبلة، في ظل توافقها مع العمارة الخضراء التي تضع ضوابط لتحسين كفاءة الطاقة، وزيادة قيمة الممتلكات والتوافق بيئياً، بالإضافة إلى مناقشة قدرة المقاول المصري على تنفيذ تلك المشروعات والتحديات التي تواجهه في ذلك وكيفية التغلب عليها.

كما استعرض الملتقى مستقبل محور قناة السويس خلال السنوات المقبلة ، ودورها في تغيير خارطة الاستثمار في مصر وقدرتها على جذب الاستثمار والمستثمرين، وتوضيح فرص المستثمر المحلي للاستثمار في محور التنمية، وذلك بمشاركة قيادات كبرى الشركات التي أعلنت الاستثمار في محور القناة، ومنها شركة تيدا الصينية التي وقعت أول اتفاق تعاون مع الهيئة العامة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس بعد تشكيلها الكامل لتطوير وتنمية مساحة 6 كيلو مترات مربعة من نطاق الأراضي التابعة للهيئة وشركة التنمية الرئيسية المكلفة بتوصيل المرافق والاحتياجات الأساسية للمنطقة الإقتصادية .

وأوضح الملتقى من خلال فعالياته صياغة رؤية موحدة لتطوير ملف العمالة في قطاع التشييد والبناء، وذلك بالتعاون بين الجهات الحكومية المختصة والقطاع الخاص، في ظل تنامي العديد من المشروعات القومية، التي تتبناها القيادة السياسية للدولة، والتي تتطلب وجود عمالة مدربة لإنجاز المشروعات بكفاءة فى التوقيتات المحددة.

وحلت دولة البرازيل كضيف شرف خاص للملتقى ،  لعرض تجربتها الرائدة في التعامل مع العشوائيات وكيفية القضاء عليها من خلال آليات البناء الحديث والتي مكنتها من تحقيق نهضة إقتصادية كبيرة في كافة مجالاتها، بالإضافة إلى عرض فرص استفادة مصر من تلك التجربة الفترة المقبلة للتغلب على مشكلة العشوائيات، بالإضافة إلى إجراء مناقشات مباشرة مع الحضور حول عدداً من الملفات الرئيسية الخاصة بمرحلة البناء والتنمية التي تشهدها مصر في كافة المجالات خلال المرحلة الحالية .

و قام ملتقى “بناة مصر” بتكريم المهندس ابراهيم محلب رئيس وزراء مصر السابق ومستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية ، تقديرًا لدوره القيادي البارز وإسهاماته فى تطوير وإثراء قطاع التشييد والبناء فى مصر فى جميع المناصب التى تقلدها خلال تاريخه العملي ، والتى تعد أبرز محطاتها ، رئاسته لواحدة من كبريات شركات المقاولات في الشرق الأوسط “شركة المقاولون العرب” لمدة 11 عاما انتهت في عام 2012 ، ثم توليه حقيبة الاسكان في حكومة الدكتور حازم الببلاوي بداية من يوليو 2013 وحتي فبراير 2014 ، وبعدها توليه رئاسة الحكومة حتي سبتمبر 2015.

كما كرم الملتقى السفير البرازيلى روى أمارال ، ضيف شرف الملتقى ، والتي قامت بشرح تجربتها الرائدة في التعامل مع العشوائيات وكيفية القضاء عليها من خلال آليات البناء الحديث والتي مكنتها من تحقيق نهضة إقتصادية كبيرة في كافة مجالاتها، بالإضافة إلى عرض فرص استفادة مصر من تلك التجربة الفترة المقبلة للتغلب على مشكلة العشوائيات.

و كرم أسم الراحل المهندس مختار ابراهيم  مؤسس شركة مختار ابراهيم ،وتسلم التكريم  كريمته الدكتورة منى مختار ابراهيم ،

 و الراحل محمد باشا العبد مؤسس شركة العبد ، وتسلم التكريم المهندس على الصاوى رئيس شركة العبد .

 والراحل المهندس أحمد محمد السيد رئيس القابضة للتشييد ورئيس اتحاد المقاولين سابقا  وتسلم التكريم كريمته المهندسة نهى احمد السيد .

 والراحل المهندس احمد القصراوى مؤسس شركة المروه للمقاولات ، وتسلم التكريم نجله محمد احمد القصراوى .

 والمهندس  رشدى الشرقاوى مؤسس شركة رامو ، وتسلم التكريم بالنيابه عنه نجله الدكتور المهندس  أحمد رشدى الشرقاوى .

و كذلك أسم الراحل المهندس  أنور الحماقى مؤسس شركة الحماقى للانشاءات وتسلم التكريم  نجله المهندس أشرف الحماقى

 والراحل المهندس  زين العابدين السادات أحد مؤسسي اتحاد المقاولين المصري وتسلم التكريم نجله المهندس عاطف السادات ،.

 والراحل المهندس  صلاح عشماوى أحد مؤسسي اتحاد المقاولين المصري وتسلم التكريم  نجله المهندس عمرو عشماوى

وايضا أسم الراحل حسن علام أحد رواد البناء الحديث وتسلم درع التكريم سمير علام .

والراحل المهندس حسن درة مؤسس مجموعة درة ، وتسلم درع التكريم المهندس حسن درة،.

بالإضافة إلى تكريم المهندس سامى سعد مؤسس شركة سامكريت مصر .

ويعد ملتقى " بناة مصر " أول وأضخم تجمع يضم ممثلين من كافة القطاعات الاقتصادية ،ومجتمع الأعمال ومسئولي الدولة ، لدعم التوجه الحكومي لجذب الاستثمارات فى تنفيذ كبري مشروعات التنمية الاقتصادية المتكاملة، التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وينظمه الاتحاد المصري لمقاولى التشييد والبناء بالتعاون مع وكالة "اكسلانت كومينكيشن" المتخصصة فى العلاقات الحكومية وتنظيم المؤتمرات والمعارض .

وفى النهاية خرج ملتقى  ” بناة مصر” الثانى ، بعدد التوصيات الهامة على طريق تنفيذ المشروعات القومية للدولة ، وتم مناقشة حوالي 30 ورقة عمل وبحث خلال عدة جلسات وحلقات تحدث وتحاور فيها حوالي 60 متحدث ، يمثلون منظمات عالمية وعربية ، ومتحدثين بارزين من السادة الوزراء ومجتمع الأعمال الخاص ، قدمو لأول مرة رؤية متكاملة عن الفرص والتحديات للمشروعات القومية التى تتبناها القيادة السياسية للدولة، والتى يأتى على رأسها محور قناة السويس، والعاصمة الإدارية الجديدة، والخطة القومية للطرق ، واختبار قدرة قطاع المقاولات على تنفيذها فى توقيتاتها المحددة .

توصيات الملتقى

- ضرورة تطوير التشريعات بالسوق المصرية الخاصة بقطاع المقاولات ، بجانب تصنيف شركاته لفئات وتخفيض رسم توثيقها بالشهر العقاري .

- ضرورة تفعيل دور غرفة التحكيم العربية لحل تنازعات العقود المبرمة بين شركات المقاولات والأطراف الأخرى.

- انشاء كيان ينبثق عن الاتحاد المصري لمقاولى التشييد والبناء ، يكون معنى بتصدير شركات المقاولات للخارج وفتح الأسواق العالمية لها.

- ضرورة وضع خطة تنموية لإزالة المناطق العشوائية بالتوازي مع تدشين العواصم الجديدة .

- تطوير الجانب التشريعي في اعمال التشغيل والصيانة واستخدام الانظمة الذكية وتقنيات البناء الحديثة.

- أن يكون أبرز أولويات البرلمان خلال الفترة المقبلة هو سرعة الانتهاء من تشريعات الطاقة، باعتبارها العنصر الرئيسي للتنمية .

- زيادة الدورات التدريبية والتأهلية للعاملين فى شركات التشييد والبناء حتى يكونوا قادرين على تنفيذ المشروعات فى التوقيتات المحددة ، وضرورة الإهتمام بالتدريب بقطاع المقاولات والتشييد في الأسواق العربية لدعم الصناعة بشكل عام.

- تفعيل التكامل العربى العربى والعربى الافريقى للاستحواذ على حصص من حجم الأعمال داخل البلدان العربية والافريقية ، لمواجهة زحف الشركات الاجنبية خاصة الصينية فى هذا القطاع .

- الاسراع فى طرح حصص من الشركات المقاولات العامة التابعة للدولة فى البورصة المصرية ، لتدعيم قدراتها المادية على المشاركة بالمشروعات الكبري بالدولة .

- ضرورة حل مشكلتى ارتفاع أسعار الطاقة، ونقص السيولة الدولارية التى تواجه القطاع الصناعي حتى يتمكنوا من توفير احتياجات المشروعات القومية من مواد البناء

- اقترح المشاركون من شركات مواد البناء ، بضرورة تخفيض سعر الطاقة التى يتم امدادها للمصانع الثقيلة لتصل الى  3 دولارات للمليون وحدة حرارية بدلا من القيمة الحالية والبالغة 7 دولارات .

- أوصت الحكومة المستثمرين بضرورة توجيه استثماراتها خلال المرحلة المقبلة نحو المناطق النائية بالصعيد وسيناء  بعد القرار الاخير الخاص بتخصيص الأراضي بالمناطق النائية بأسعار رمزية قد تصل الى المجان .

- توفير برامج لتمويل صغار المقاولين بجانب مشروعات البنية الاساسية والخاصة.

- قيام البنوك بالتعاون مع المعهد المصرفى لتنظيم ورش وإدورات تدريبية لتأهيل صغار المقاولين بالسوق المصرية.

- توسع البنوك فى إقراض المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بفائدة 5% وفقاً لمبادرة الرئيس السيسي.

- مساهمة اتحاد مقاولى التشييد والبناء فى التأهيل الفنى الخاص بالمقاولين الجدد لكى يصبحوا  مؤهلين للتمويل من قبل البنوك.

الجلسة الأفتتاحية

شارك السادة الوزراء فى الجلسة الافتتاحية للملتقى ، التى انعقدت تحت عنوان "المشروعات القومية تضع مصر على خارطة الاستثمار العالمية " ، لمناقشة الخطط التشغيلية للعديد من المشروعات التنموية التي تم تدشينها خلال العام الجاري ، ومناقشة تحديات التمويل والطاقة وتوافر مواد البناء، ووضع استراتيجية وخريطة واضحة لتنظيم وتوجيه شركات المقاولات المصرية نحو الاستثمار فيها ، والعمل على نحو فعال وسريع لتبني السياسات والإجراءات الخاصة بمساعدة الشركات على التوجه لتطبيق حلول الاستدامة والبناء الحديث للمشروعات والمنشآت بما يدعم الاقتصاد المصري خلال المرحلة المقبلة.

قال المهندس حسن عبد العزيز، رئيس الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء، إن الدولة خلال الــ3 سنوات الأخيرة ساعدت القطاع فى حل الكثير من المشكلات، وبدأ القطاع يتعافى بشكل كبير.

وأضاف رئيس الاتحاد، فى كلمته بالجلسة الافتتاحية لمؤتمر "بناة مصر" ، أن الدولة وفرت مخصصات مالية لسداد مستحقات المقاولين المتأخرة ووفرت المواد البترولية وقضت على الانفلات الأمنى، مما ساعد الشركات العاملة بقطاع التشييد على أن تحقق انتعاشة كبيرة.

وأوضح رئيس الاتحاد ان عمر المقاولات المصرية هو عمر الحضارة المصرية ويتمثل ذلك فى مختلف الشواهد الانسانية عبر تاريخنا الطويل ويؤكد ذلك على قدرة المقاول المصرى على تطويع المعطيات المحلية والامكانيات الذاتية لتلبية احتياجات الوطن .

وأضاف أن قطاع المقاولات قدم نموذجا رائداً فى كيفية تجاوز الازمات الكبيرة التى مرت بنا ولذا يلزم على الدولة تعزيز دور هذا القطاع، وازالة جميع المعوقات من امامه ومساعدته على تطوير قدراته حتى يستطيع ان يلبى الاحتياجات الحالية والمستقبلية للدولة .

 

وأوضح أن القطاع هو قاطرة الاقتصاد القومى للبلد قد عانى كثيرا منذ عام 2003 حين تحرير سعر صرف الجنية المصرى وازدادت معاناته بعد 25 يناير سنة 2011 من الانفلات الامنى وحظر التجوال والاضرابات الفئوية واضرابات النقل وازمات المواد البترولية والارتفاعات المتلاحقة فى اسعار مواد البناء وعدم وجود مشروعات متاحة وكثرة تغيير الحكومات وكذلك المستحقات ،

وأضاف أن المناخ التشريعى الذى يعمل من خلاله هذا القطاع مناخ ظالم سواء ( من عقود اذعان – وقانون مناقصات ومزايدات لايوفر الامان للمقاول ولا شرف المنافسة وازدواجية فى التامينات على العمالة الموسمية بين القوى العاملة والتضامن الاجتماعى وكلاهما لايكفل شيئا للعامل الموسمى وجداول تامينات اجتماعية وضعت من خمسون عاما فيها ظلم مجحف للمقاول ) وقوانين ضرائب لاتعرف الرحمة حتى فى سنوات الكوارث ورسوم توثيق بالشهر العقارى لسابقة الخبرات لشركات المقاولات المصرية التى ترغب بالعمل فى الخارج رسوم مبالغ فيها تعوق عمل الشركات المصرية بالخارج .

وطالب رئيس الاتحاد الدولة بعدة مطالب لتحقيق تنمية شاملة بقطاع المقاولات وعلى رأسها

  1. عقود مقاولات متوازنة استرشاداً بالـ Fedec .
  2. قانون مناقصات ومزايدات يراعى فيه حق الله فى كل الاطراف .
  3. قانون عمل يحفظ للعامل حقه ولصاحب العمل حقه .
  4. قوانين تامينات اجتماعية يضمن للعامل الدائم والموسمى الحق فى العلاج والمعاش .
  5. قوانين ضرائب واقعية تحقق مطالب الوطن

كما طالب رئيس الاتحادبإزالة العوائق امام الشركات المصرية التى ترغب فى العمل بالخارج بان تكون رسوم التوثيق بالشهر العقارى رمزية موضحا أنه قد بذل قصارى جهده من خلال رئاسة الاتحاد الافريقى لمنظمات مقاولى التشييد ومن خلال الاتحاد العربى للمقاولين فى فتح مجالات عمل لشركات المقاولات الوطنية  وكذلك إزالة العقبات من امامها فى السوق العربية والافريقية وكان اخر هذه الجهود هو توقيع بروتوكولات مع الجانب المغربى فى الرباط يوم 15 يناير 2016 بحضور وزير الاسكان المغربى لخلق شراكات بين الشركات المصرية والمغربية فى جميع التخصصات للعمل بالسوق الافريقية .

كما لفت إلى ان من واجب الدولة أن تتبنى استراتيجية للتدريب لتوفير العمالة الماهرة المطلوبة وجميع المهن وذلك بتفعيل قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 169 لسنة 2013 الخاص باعادة تشكيل مجلس امناء تنمية مهارات التشييد - حيث ان الاتحاد يقوم فى حدود امكانياته بتدريب مهندسين ومساحين وعمال تشغيل معدات ثقيلة واعمال المياة والصرف الصحى والكهرباء والتشطيبات واعمال الخرسانة وإشار إلى أن الاتحاد قد قام بتدريب

1141 مهندس ومساح

3841 عامل ومشغل معدة

151 مهندس من السودان وبعض الدول الافريقية الاخرى وأن كل هذه الاعداد فى عام واحد .

أما المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، فأكد على أن المشروعات القومية التي تعكف الدولة على تنفيذها خلال المرحلة الحالية، تعد إنجازا قياسيا يفوق كافة المؤشرات العالمية.

وأضاف المهندس ابراهيم محلب، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية أن المشروعات العملاقة تعد رسالة إيجابية للشباب، بأن مصر تمضي نحو تحقيق التنمية المستدامة خلال المرحلة المقبلة، موضحا أن المشروعات القومية مثل تنفيذ 6 أنفاق أسفل قناة السويس، مشروعات الإسكان الاجتماعي، ومشروعات الطرق والكباري الجديدة، تواجه العديد من التحديات، أبرزها التدريب والعمالة الفنية المتخصصة.

وأوضح مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، أن العام الماضي شهد إنجازا كبيرا، بمشروعات الطرق والكباري، بخاصة وأنه تم الانتهاء من 130 طريق خلال العام الماضي، مشددا على أن المستفيد الرئيسي من تلك المشروعات هي الشباب في المقام الأول.

وطالب محلب، شركات المقاولات بضرورة التركيز على قطاع الصيانة والتشغيل، بخاصة وأن القطاع يعد الحصان الأسود للنمو خلال المرحلة المقبلة، في ظل المشروعات القومية التي يتم تنفيذها حاليا، موضحا أن التحدي الكبير الذي يواجه تنفيذ المشروعات، هو عدم وجود رفاهية الوقت في تنفيذها.

وشدد مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، على أهمية تضافر جهود الحكومة مع القطاع الخاص، لتنمية مشروعات التدريب والتعليم المهني؛ للقضاء على مشكلات البطالة المزمنة، مطالبا بضرورة أن تكون هناك نماذج مصرية ناجحة في كافة المشروعات التي يتم تنفيذها.

وتابع محلب أن مشروع إنشاء 150 ألف وحدة سكنية، يعد الأكبر على مستوى العالم، الذي يتم تنفيذه في زمن قياسي، مطالبا بضرورة إشراك الشباب في عمليات تنفيذ مثل تلك المشروعات الضخمة.

وخلال كلمته أوضح اللواء سعد الجيوشي، وزير النقل، ان الوزارة قامت بتشكيل فريق عمل مكون من 52 عضو 30 منهم من خارج قيادات الوزارة فى جميع التخصصات بقطاع النقل وقامت بدراسة الحلول المستدامة للقطاع لتطويره خلال فترة عمل استمرت 3 شهور ونصف

وأشار وزير النقل إلى أن الدولة علي مدار الـ30 عام الماضى كانت تغفل الاهتمام بقطاع النقل واجراء الصيانة التى يتطلبها القطاع وخاصة بهيئة السكك الحديدية.

وأوضح أن النقل النهري علي مدار الثلاثين عام الماضية ،كانت تقوم علي نقل 25% من البضائع اصبحت الان تنقل نحو 0.3%، بجانب السكك الحديدية ، والتى كان يعتمد عليها 30% من الركاب و 20% من البضائع اصبح يعتمد عليها حاليا نحو 2% الي 3% فقط من الركاب بصورة تدل علي عدم تفضيلها من قبل الافراد

و تابع ان كل هذه المشاكل أدت الى حدوث العديد من الحوادث خلال الفترة الماضية ففى مجال السكك الحديدية يحدث 1400 حادثة سنويا واكثر من 12 قتيل فى الطرق، كما أن فى مجال النقل النهري يوجد اكثر من 200 الف عائمة غير مرخص سوي لنحو 2000 منهم فقط.

كما أكد  الى أن وزارة النقل ستتجه للاستثمار خلال الفترة المقبلة ، وقامت باجراء مقابلات مع نحو 40 سفير والذين أكدوا ان مصر تمتلك فرص واعدة للاستثمار خلال الفترة الحالية ،ولكن هناك عدد من الاجراءات البيرقراطية التى تعد من الفرص الاستثمارية والتى تعمل الحكومة علي حلها فى الوقت الحالي.

( اليوم الأول)

مستقبل الطاقة الجديدة والمتجددة فى مصر

 وطرق الاستفادة منها للمساهمة فى تحقيق التنمية

 

ناقشت الجلسة الرابعة لليوم الأول بملتقى "بناة مصر" ، مستقبل الطاقة الجديدة والمتجددة  داخل السوق المصرية ، وكيفية الاستفادة منها للمساهمة في تحقيق التنمية خلال السنوات المقبلة ، في ظل توافقها مع العمارة الخضراء التي تضع ضوابط لتحسين كفاءة الطاقة،وزيادة قيمة الممتلكات والتوافق بيئيا .. بالإضافة الى مناقشة قدرة المقاول المصري على تنفيذ تلك المشروعات والتحديات التي تواجهه فى ذلك وكيفية التغلب عليها .

قال المهندس حسن أمين المدير الإقليمي لشركة أكوا باور إيجيبت، إن الشركة تعمل كمطور في مجال توليد الطاقة سواء من المصادر التقليدية أو المتجددة، وذلك بنظام الـ boo ( بناء المحطات و صيانتها وبيع الكهرباء)، كما تعمل في مجال تحلية المياه بنظام الـ boo أيضًا، مضيفًا أن الشركة حريصة على أن يكون  لها دور مجتمعي فعال في أية دولة تضخ بها استثمارات جديدة في مجال  الطاقة.

أضاف ، أن أكوا باور السعودية تعمل حاليًا في 12 دولة على مستوى العالم بحجم استثمارات يصل إلى 30 مليار دولار، موضحًا أن إجمالي إنتاج الشركة من الكهرباء حول العالم يقدر بنحو 21 ألف ميجا وات قال إيهاب إسماعيل، مدير عام التخطيط بهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، إن الهيئة تستهدف طرح مشروع إنتاج 1800 ميجاوات بمنطقة جلبان بكوم أمبو بأسوان بحجم استثمارات تصل إلى 2.4 مليار جنيه، وتوفير 10 آلاف فرصة عمل بحلول 2017، موضحاً أن المشروع فى مرحلة التدبير المالى.

أشار إلى إمتلاك مصر مصادر متنوعة للطاقة المتجددة منها منطقة خليج السويس لتوفير طاقة الرياح ،بالإضافة إلى صلاحية معظم أراضى الدولة إلى بناء محطات للطاقة الشمسية ومحطات كهرباء.

ولفت إلى تنفيذ خطة 2022 سيساعد على زيادة على المكون المحلى، مشيراً إلى الإعلان عن تعريفة التغذية خلال أغسطس الماضى بقوة  250 ميجا وات بطاقة الرياح و200 ميجاوات بالطاقة الشمسية و50 ميجاوات بالطاقة الشمسية الحرارية، كاشفاً أنه يتم جارى إعاداد مناقصات الطرح خلال الفترة القادمة للحصول على أفضل الأسعار.

توقع المهندس عماد غالي نائب الرئيس التنفيذي لطاقة الرياح و الطاقة المتجددة بشركة سيمنس الشرق الأوسط ، وصول نسبة الإعتماد على الطاقة الشمسية داخل مصر إلى 25% بحلول عام 2030 .

وأشار، إلى أن هناك إهتمام حكومي كبير لتشجيع الإستثمار بمجال الطاقة المتجددة خلال المرحلة الراهنة .

أكدت منار المنيف الرئيس التنفيذي للنمو وتطوير الأعمال لمنطقة الشرق الأوسط بشركة جنرال إليكتريك ،  أن السوق المصرية يعد من أكثر الأسواق الجاذبة على المستوى العالمي بمشروعات الطاقة المتجددة .

وأشارت ، إلى أن مصر نجحت في أن تتبوأ مكانة كبيرة على خريطة الإستثمارات العالمية منذ عام 2014 عبر حزمة المشروعات الكبيرة التي أطلقتها بمجال الطاقة وكذلك مشروع محور قناة السويس

قال المهندس وائل النشار رئيس شركة أونيرا سيستمز ، إن 60% من استهلاك الكهرباء في مصر يذهب للقطاع المنزلي ، وبالتالي لابد من تشجيع الاستثمار في المشروعات الصغيرة وبناء المحطات الصغيرة أعلى أسطح المنازل، وتحفيز المواطنين على الدخول في تلك المشروعات من خلال زيادة توعيتهم بأهمية تنفيذ المحطات، موضحًا أن العائق الأساسي أمام عمليات توسع القطاع المنزلي في مشروعات الطاقة الشمسية هي تعريفة التغذية والتي لا تعد محفزة للمواطنين.

 شدد على ضرورة التوسع في عمليات الربط الكهربائي مع كل من "السعودية و الأردن وليبيا" خلال الفترة المقبلة، خاصة في فصول الصيف ، مضيفًا أن ذلك من شأنه أن يسهم إيجابيا في منع التعرض لأية اختناقات في الكهرباء خلال فصول الصيف، خاصة وأن فترات الذروة مختلفة في هذه الدول.

 

الجلسة الثانية  باليوم الثانى للمؤتمر

محور تنمية قناة السويس "إنطلاقة نحو المستقبل"

ناقشت الجلسة المشروعات المقرر إقامتها فى تلك المنطقة الهامة والحيوية خلال السنوات المقبلة ودورها فى تغيير خارصة الاستثمار فى مصر وقدرتها على جذب الاستثمار والمستثمرين وتوضيح فرص المستثمر المحلى للاستثمار فى محور التنمية،.

وأكد خالد سري صيام المستشار القانوني للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أن الهيئة تتمع بمجموعة من القواعد والخاصة بجذب المستثمرين خلال الفترة الحالية، وذلك بتوفير دراسة شاملة وافية عن المنطقة يتم تزويد المستثمرين بها تسمح لهم باتخاذ القرار عن الاستثمار في المنطقة، ومقارنتها من حيث الجدوى الاقتصادية بالمناطق الاستثمارية الأخرى.

وأضاف- في كلمته خلال الجلسة أن التنظيم القانوني واللائحي يمتد إلى مراعاة خصوصية المنطقة سواء من الموقع أو الصناعات المختلفة، وتسعى لوضع نوع من اللوائح التى تتوافق مع المنطقة في حد ذاتها ومع الصناعات المختلفة التى ستغطيها المنطقة

وبالنسبة لتأسيس الشركات.. قال إن الهيئة لها الحق في إصدار كافة أنواع تراخيص التشغيل تتم بشكل سريع جدًا دون عائق من جهة الإدارة، موضحًا أن تداول حصص وأسهم التأسيس، يسمح بتغيير اللوائح الخاصة بالتداول في فترة أقل من عامين.

 وقال خواى جيون العضو المنتدب لشركة تيدا الصينية إن الشركة تحتاج إلى ثلاثة محاور هى الوقت والسياسة والأرض، مشيرًا إلى أنها تهتم بشكل أساسى بالتصنيع وتحديث البيئة الصناعية، وهو السبب الرئيسى وراء عملها فى مصر.
وأضاف فى كلمته خلال جلسة: «قناة السويس انطلاقة نحو المستقبل» بملتقى «بناة مصر» إن 68 شركة منها 33 شركة عاملة فى مجال الصناعة قامت بالاستثمار فى منطقة التعاون المصرى الصينى التى تشرف علها «تيدا» فى المنطقة باستثمارات حوالى مليار دولار، من دول مصر، واليابان، وكوريا، وفرنسا والصين موضحًا أن 80% من تلك الشركات تتعاون مع مستثمرين صينيين لتمويل استثماراتها فى المنطقة.
أضاف أن «تيدا» أسست منتجع للتسلية والترفيه فى العين السخنة استفادت منه 20 ألف شركة مصرية خلال الفترة الماضية موضحًا أنه خلال العام الجارى سيتم افتتاح فندق سويس إن بالمنطقة الصناعية «تيدا» فى العين السخنة.

قال المهندس أحمد المفتى، المدير العام للشئون التجارية بشركة شرق بورسعيد للتنمية المتكاملة
خلال مشاركته بالمؤتمر، أن الشركة لديها قطعة أرض بالمنطقة الصناعية بمدينة السادس من أكتوبر على مساحة 3 ملايين متر مربع وخلال 8 سنوات استطاعت الشركة تطويرها بالكامل وبيع 90% منها للمستثمرين رغم الفترة الصعبة التى مرت بها الدولة، موضحًا أن نسبة 50% من المستثمرين بمنطقة الشركة فى السادس من أكتوبر أجانب.
وأكد أن المنطقة عقب تنميتها ستغير ملامح المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، لافتًا إلى أنه رغم رخوية التربة واحتياجها لتكلفة إضافية لتدشين المصانع إلا أن الشركة عازمة على استكمال المشروع، ليتم الانتهاء بالكامل من المخططات خلال عام ونصف وتكون جاهزة للاستثمار.

اليوم الثانى

ناقشت جلسة "ادوات التمويل المتاحة امام المقاول المصرى" خلال فعاليات اليوم الثانى من ملتقى بناة مصر ،دور الجهات التمويلية المختلفة والتى تتنوع بين البنوك وشركات التأجير التمويلى بالاضافة إلى الصندوق الاجتماعى للتنمية فى مساندة شركات المقاولات باختلاف احجامها وفئاتها.

وأكد الحاضرون على استعداد البنوك لدعم قطاع المقاولات، فضلاً عن استحواذها على نسبة ليست بقليلة من محافظهم الائتمانية، كما اطلق الصندوق الاجتماعى للتنمية مبادرة لتدريب 1000 مقاول صغير بالتعاون مع الاتحاد المصري للمقاولين، وأكدوا أن نشاط التأجير التمويلي أصبح لاعباً هاماً على الساحة التمويلية.

قال محمود منتصر، نائب رئيس البنك الاهلي المصري، ان قطاع المقاولات اساس التنمية فى الدولة ويحظى باهتمام من كافة القطاعات وخاصة قطاع البنوك.

أشار ،الي ان هناك قلة بالفعل لحجم التمويل الموجهة لقطاع المقاولات بالمقارنة بحجم ودائع القطاع المصرفي ولكن يرجع ذلك الي الظروف التى تمر بها الدولة وقلة حجم المشروعات و ليس بسبب احجام البنوك علي التوسع فى القطاع.

أضاف "قطاع المقاولات يمثل نحو 15% من محفظة البنك الاهلي، ويتعامل البنك مع نحو 50 شركة فى القطاع بجانب 2300 عميل فى قطاع المقاولات خاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة".

تابع: "هناك طفرة فى مشروعات البنية الاساسية التى تقوم بها الدولة بشكل سيساهم فى تنشيط القطاع، كما حقق البنك نمواً بتمويلاته للقطاع بنسبة 66% فى العام الماضى".

قالت سهر الدماطى، نائب العضو المنتدب لبنك الإمارات دبى الوطنى، إن هناك اتهام غير صحيح للقطاع المصرفى حول تمويل قطاع المقاولات، مشيرة إلى أن القطاع ساند الاقتصاد بقوة أيام الثورات والأحداث السياسية السلبية وساعدت شركات كثيرة على الصمود أمام الأزمات ومنع إغلاقها عبر تمويل رأس المال العامل لتستمر أعمال هذه الشركات .

وبخصوص قطاع المقاولات أشارت الدماطى إلى أنه توقف تمامًا أيام ثورة يناير بسبب انعدام فرص العمل، ولكن اليوم القطاع يحتل نسبة التركز فى محفظة الائتمان ببنك الإمارات دبى الوطنى، كما أن 30% من محفظة الائتمان توجه  للمشروعات الصغيرة ونسبة كبيرة منها المقاولين .

قال محمد يونس، رئيس قطاع الائتمان ببنك مصر، إن بنك مصر يقوم بدور قوى فى القطاع المصرفى منذ عام 1920 وأن آخر سبع سنوات حدث تطور كبير فى آداء البنك وتم مضاعفة محفظة الائتمان أكثر من 6 مرات وساهم بشكل فعال مع البنوك فى تمويل مشروعات كبيرة فى مصر، موضحًا أن البنك توسع فى عدد عملاء الشركات الكبرى بنسبة 450% بجانب قطاع المقاولات الذى زادت عدد شركاته إلى 64 شركة ، مشيراً إلى أن حجم قطاع المقاولات يمثل 14% من محفظة الائتمان بالبنك .

قالت سها سليمان، امين عام الصندوق الاجتماعى للتنمية، ان ودائع القطاع المصرفي تحقق نموا سنويا بنسبة جيدة ولذلك ليس هناك مشكلة للحصول علي التمويل وليس المشكلة تكمن فى كيفية وألية الحصول علي التمويل .

أضافت ان الصندوق يقوم بتوفير برامج لبتمويل صغار المقاولين بجانب مشروعات البنية الاساسية والخاصة برصف الطرق وتغطية الترع وحماية جوانب النيل وهو ما يتم اسناده لصغار المقاولين.

قال طارق سليم، الرئيس التنفيذى لشركة الاهلى للتأجير التمويلى، أن نشاط التأجير التمويلى شهد معدلات نمو بنسبة 100% خلال الـ3 سنوات الماضية ليصل إلى نحو 20 مليار جنيه مقارنة بـ7 مليار جنيه بنهاية العام السابق له، بنسبة 250% من حجم التمويلات المقدمة من البنوك.

وأشار سليم خلال كلمتة بملتقى بُناة مصر، إلى الفروق بين نشاط التأجير التمويلى والتمويلات الممنوحة من البنوك وأبرزها تمويل التوسعات قصيرة الأجل ومتوسطة وطويلة الأجل وليس من خلال تمويل دورة رأس المال العامل والتوسعات أو القروض طويلة الأجل كما هو متبع بالبنوك، كما أن شركة التأجير التويلى تتملك الأصل ويستفيد العميل من الإعفاءات الضريبية.

وأضاف أن شركات التأجير التمويلى تنفرد بتقديم تمويل يصل إلى نسبة 100% من قيمة الأصل، وتساعد على توفير سيولة للمقاول أو المستأجر، مشيراً إلى مساهمة البنوك فى شركات تأجير تمويلى، موضحاً أن عدد شركات التأجير التمويلى بلغ 200 شركة منها نحو 22 شركة نشطة .

- اليوم الثانى -

"دور المطور العقاري والمقاول في تنفيذ المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية"

 

ناقشت الجلسة الخامسة دور المطور العقارى وشركات المقاولات المحلية فى تنفيذ جزء من المرحلة الأولى للعاصمة الإدارية الجديدة ومدى قدرة الشركات المحلية على ذلك والمنافسة بينها والشركات الأجنبية المتوقع أن تعمل فى المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية، باللإضافة إلى مناقشة شكل عقود الشراكة مع الحكومة فى هذا المشروع .

 

قال المهندس هشام شكري، رئيس مجموعة رؤية للاستثمار العقاري، أن قطاع التشييد والبناء المصري يتطلب تقنين أوضاع مقاولي الباطن للدخول ضمن المنظومة الرسمية للقطاع خلال المرحلة القادمة.

 

وأضاف شكري خلال كلمته بالجلسة الخامسة لفعاليات اليوم الثاني لملتقى بناة مصر الثاني 2016 تحت عنوان "دور المطور العقاري والمقاول في تنفيذ المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية"، أن بعض هؤلاء المقاولين يرفض التسجيل تخوفاً من بعض الأعباء المالية والإدارية لذلك.

 

وأشار إلى أن هذا التخوف يُعد إحدى المشاكل الإقتصادية التي تمر بها أغلبية الأنشطة الحيوية بالسوق المصرية ولكنها تتزايد بقطاع المقاولات، مطالباً بمنح مقاولي الباطن بعض الحوافز مثل الإعفاءات الضريبية للدخول ضمن المنظومة الرسمية.

 

قال المهندس طارق السباعى، المشرف على قطاع المشروعات العقارية والتجارية بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أنه سيتم اعتماد اللائحة العقارية لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة من مجلس الوزراء خلال الأيام القليلة المقبلة، والتي من المقرر أن تساهم في تيسير الأعمال على كافة المتعاملين مع الهيئة.

وأضاف السباعي خلال فعاليات اليوم الثاني بملتقى بناة مصر أن اللائحة الجديدة تضمنت الشراكة بين الهيئة والمطور لتنمية مجتمعات عمرانية وومشروعات جديدة، مضيفاً أن اللائحة تضمنت تصنيف للمطورين مما يساعد على تحقيق الشفافية فى الإسناد.

وأكدعلى أهمية تضافر جهود القطاع العام والخاص لقيادة عجلة التنمية وتوفير ضمانات للمقاولين للخروج بالمنتج المطلوب الذى يرتضيه كلا من هيئة المجتمعات والمستخدم النهائى والسرعة فى الإجراءات والسرعة فى التسليم